X
Read
حتمية الصحراء في حياة المؤمن
Wednesday, October 31, 2012 2:42 PM Tags: no tags     Categories: تغريدة من الكتاب

غير المؤمن يواجه صحاري الحياة مستسلماً للقدر فيدخلها ويعبرها او يدفن تحت رمالها دون ان يعرف كيف او لماذا او ماذا ما قبل وبعد الصحراء. اما للانسان المؤمن الذي يعرف ان هناك اله في هذا الكون ، وان الله خلق الانسان واحبه ، وانه غير متروك للقدر، فالصحراء حتمية. ان لم ندخلها بمشيئتنا ستزحف هي علينا يوما في لحظة تصحر.

غير المؤمن يواجه صحاري الحياة مستسلماً للقدر فيدخلها ويعبرها او يدفن تحت رمالها دون ان يعرف كيف او لماذا او ماذا ما قبل وبعد الصحراء. اما للانسان المؤمن الذي يعرف ان هناك اله في هذا الكون ، وان الله خلق الانسان واحبه ، وانه غير متروك للقدر، فالصحراء حتمية. ان لم ندخلها بمشيئتنا ستزحف هي علينا يوما في لحظة تصحر.
الصحراء ليست مكان اقامة وانما معبر ورحلة لا يمكن تجنبهما.
اذا كنت في الصحراء اليوم قل بجرأة ودون خوف : مباركة هي الصحراء التي احيانا لا نلتقى الله وجها لوجه الا فيها. لا تدع اليأس ينال منك، لان الارض الجيدة الواسعة تقع دائماً ما وراء الصحراء.
"...اني علمت اوجاعهم. فنزلت لانقذهم من ايدي المصريين واصعدهم من تلك الارض الى ارض جيدة وواسعة الى ارض تفيض لبنا وعسلا..." خروج 3 : 7 – 8
لماذا حتمية الصحراء؟
- لسبب من الاسباب، وفي اغلب الاحيان فان انساننا الروحي لا يولد، لا يرى النور ولا ينمو الا في الصحراء. في الصحراء ينبت انسانا الروحي على انقاض انساننا الجسدي الذي يقتات على الرغبات والشهوات وحب الذات. انساننا الجسدي عبد لذاته، ولن يكسر قيود عبوديته الا في الصحراء.
- عندما ندخل الصحراء وتغيب كل المعالم الطبيعية التي اعتدنا عليها، ولا نعود نعرف الاتجاه لان الصحراء لا طريق فيها، هناك الموت يحاصرنا من كل الجهات وبكل شكل يمكن للموت ان يتخذه. خوف، وحدة ، جوع، عطش، لهيب قاتل وبرد قاتل في آن. هناك لا تعود فطتنتا البشرية وقوتنا ووسائل ارشادنا نافعة. هناك لا يعود بامكاننا ان نتكل على محيطنا، هناك ندرك محدوديتنا ونسأل اهذه هي الحياة؟ اهذا انا ؟ اهذه هي حياتي؟ من سينقذني ؟ هناك نتعلم ان ننظر الى اتجاه لم ننظر اليه من قبل، الى فوق، او ربما هناك نتعلم ان ننظر فقط الى فوق لان الكل قد أخذ منا ( سحبت السجادة من تحت قدمينا)
- هناك يبدأ انساننا الروحي يستيقظ . كي لا نموت هناك، نتعلم كيف نفعل الى ج- بي- اس – الروحي لنأخذ ارشادنا ليس من ساتلايت له قدرة تغطية وارشاد محدودة ولكن من النور الازلي الابدي من الذي من كلمته انبثق الكون وخارطة وكل طرق الانسان. هناك نبدأ نبدأ نتعلم كيف نقرأ ونستند الى ارشاد الله الذي" يكشف العمائق والاسرار يعلم ما هو في الظلمة وعنده يسكن النور" دانيال 2 : 22
متى تبدأ الصحراء في حياة المؤمن ؟
من يحاربنا قبل الصحراء؟
من يحاربنا في الصحراء؟
اين هو الله حين نكون في الصحراء؟
وعندما نخرج من الصحراء من نحن؟
سأجيب على هذه الاسئلة تباعاً في تأملات قصيرة لبعضة ايام.
كاتيا سلامة.

Comments

Name : All fields marked with a red asterisk are required.
Email : (required, hidden)
Comment :