X
أحدث المقالات
31 May 2017

الرب يرى

الرب يرى

قال الله لابراهيم" خذ ابنك وحيدك الذي تحبه..واصعده هناك محرقة على احد الجبال" تكوين 22 : 2

نحن كبشر عندما نظن ان النيران تحيط بنا وستلتهم " الوحيد الذي نحبه" اول شيء نفعله نتخاصم مع الله نحاسبه نقاضيه ننكر عليه انه يرى من الازل الى الابد وانه يحيط بكل ظروفنا، فنقول اين انت الا ترى عذابي في تلك النيران. ولكن لو تجرأنا واكملنا الرحلة الى قمة المُريا واعيننا فقط على ما يقوله الله لوجدنا هناك " وحيد الله ابنه الحبيب " هو المحرقة المعدة عوضا عن " الوحيد الذي نحبه" 
هذا هو الله " وحيده الحبيب " فداء للاغلى على قلوبنا 
لا يريد الله ان يحرمنا ما نحب ولكنه يريد ان يفتدي ليكون الكل مباركاًز
ما هي النيران التي تحيط بك اليوم وما هو الغالي الذي انت خائف ان تضعه على مذبح الرب؟
صلاة: اعطني القوة يا رب ان اصل الى قمة المُريا فاعاين فداءك . 
واقول كما قال ابراهيم :" الرب يرى"
كاتيا سلامة

Related

Not any article

Post a Comment

البحث
الفئة
علامات البحث